البريد الفلسطيني يطالب الاتحاد البريدي العالمي بوضع حد لانتهاكات الاحتلال

البريد الفلسطيني يطالب الاتحاد البريدي العالمي بوضع حد لانتهاكات الاحتلال

القاهرة- طالب البريد الفلسطيني الاتحاد البريدي العالمي بوضع حد لانتهاكات الاحتلال بحق قطاع البريد في فلسطين واسترداد كافة النفقات الختامية منذ العام 1995 والتي استولت عليها سلطات الاحتلال الاسرائيلي وتقدر بأكثر من 13 مليون دولار أمريكي.

جاء ذلك خلال مشاركة مدير عام البريد الفلسطيني معاذ دراغمة ومدير العلاقات الدولية عماد طميزة في الاجتماع ال (43) للجنة العربية الدائمة للبريد والمنعقد في القاهرة لمدة أربعة أيام، والذي يأتي بهدف إطلاع مسؤولي الإدارات البريدية العربية على ما يجري من تطورات في قطاع البريد في دولة فلسطين بما في ذلك انتهاكات الاحتلال وعرقلة سير عمل هذا القطاع.

وأشار التقرير الى الانتهاكات الاسرائيلية في التبادل البريدي المباشر مع دول العالم إضافة الى عرقلة أي تطور يسعى له البريد الفلسطيني لمواكبة التطورات التكنولوجية المتسارعة حول العالم.

وأضاف التقرير الى أن البريد الفلسطيني استطاع خلال الآونة الأخيرة تحقيق العديد من الإنجازات على المستويين المحلي والدولي خاصة فيما يتعلق من تدريبات والاطلاع على تجارب الدول العربية في مجال البريد الدولي السريع EMS، والاتفاق مع البريد العراقي على استصدار طابع بريدي مشترك يرسخ العلاقة العراقية الفلسطينية ويحكي تاريخ البلدين، اضافة الى التدريبات في مجال الأمن البريدي والملكية الفكرية، والكوادر العلمية العاملة تحت مظلة البريد الفلسطيني.

وتحدث التقرير عن واقع التجارة الإلكترونية والدعم المتواصل لهذا القطاع وعزم الحكومة الفلسطينية على استصدار قرارات تنظم أعمال التجارة الإلكترونية داخل فلسطين بما يضمن حقوق المستهلكين.

وطالب البريد الفلسطيني اللجنة العربية الدائمة للبريد والدول العربية المساعدة في دعم فلسطين في الحصول على العضوية الكاملة في الاتحاد البريدي العالمي ومخاطبة المكتب الدولي لوضع حد للانتهاكات الإسرائيلية بما ينسجم مع الاتفاقيات البريدية العالمية والاتفاقيات الثنائية بين منظمة التحريرالفلسطينية وإسرائيل بما يشمل تحصيل حقوق البريد المالية والبالغة 13 مليون دولار.

وطالب دعم فلسطين في صندوق تحسين نوعية الخدمة وتدريب كادر بنك البريد وطواقم البريد الدولي العاجل، وتوفير العبور المغلق/ المكشوف للبريد الفلسطيني لاستمرار تقديم خدماته للشعب الفلسطيني.

من جانبه شكر مدير عام البريد معاذ دراغمة الوفود العربية المشاركة في الاجتماع والتي طلبت دعم المقترحات الفلسطينية، ورحب بالايعاز لمشغلي البريد العربي بمساعدة فلسطين لرفع الاداء وتحقيق جودة الخدمة في توزيع البريد، والإيعاز للإدارات البريدية العربية لمساعدة البريد الفلسطيني على تطوير خدمات البريد الدولي السريع EMS ، وإضافة فلسطين الى لجنة المفاوضة على فتح باب الاتحاد البريدي العالمي، كما والتقى على هامش الاجتماع بالعديد من الشخصيات الرسمية والعربية والمصرية وشكرهم على حسن الدعم المصري الدائم لفلسطين خاصة في مجال البريد.

يذكر ان الاجتماع انعقد في مقر جامعة الدول العربية في القاهرة وبحضور نائب مدير عام المكتب الدولي للاتحاد البريدي العالمي Marjan Osvald، وطلب الوفد الفلسطيني من الاتحاد البريد العالمي وضع حد للانتهاكات الاسرائيلية بحق البريد الفلسطيني باعتباره خدمة إنسانية تعمل وفق الاتفاقيات الدولية.


العودة للقائمة