وزارة الاتصالات: تونس شريك دائم في تحقيق التنمية في فلسطين

 

رام الله- 09/01/2023 "فلسطين ساكنة في وجدان الشعب التونسي ووجود إجماع من قبل التونسيين على قضية فلسطين، والتشديد على أهمية العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وضرورة تطويرها وتعزيزها في كافة المجالات، بما يضمن دعم قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في فلسطين والمساعدة على تطويره بما يخدم الشعب الفلسطيني وقضيته"، بهذه الجمل تنتهي اللقاءات والاجتماعات والمؤتمرات العالمية التي يشارك فيها ممثلين عن فلسطين وتونس وهو ان دل فإنما يدل على عمق العلاقة والدعم المتواصل واجماع الشعوب العربية على القضية الفلسطينية.

العلاقة الفلسطينية التونسية لم تكن حديثة العهد، فقد كانت عنوانا ومنارة منذ القدم فتونس من احتضنت فلسطين والثورة الفلسطينية وكانت الراعية الرسمية لذلك والمدافعة الأولى عن حقوق الشعب الفلسطيني، ومع مرور الوقت أصبحت تونس داعما لفلسطين في مختلف المجالات حيث نخص منها فيما يتعلق بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والبريد وما تبعه من توقيع اتفاقيات ومذكرات تعاون في مجالات الاتصالات والبريد فيما يتعلق بالتدريب والتأهيل والدعم المتواصل لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في عهد آخر حكومتين فلسطينيتين من الحكومة السابعة والثامنة عشر.

وخلال شهر يوليو من العام الماضي 2022 وقع وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الدكتور اسحق سدر اتفاقية تعاون بين الوكالة الوطنية للسلامة المعلوماتية بتونس وفريق فلسطين للاستجابة لطوارئ الحاسوب "بالسيرت" في مجال تأمين سلامة النظم المعلوماتية والشبكات الراجعة اضافة الى مراقبة أحداث أمن المعلومات على المنظومات الخاصة بمركز البيانات الوطني والمستضاف في وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وفحص الثغرات للمواقع الإلكترونية الحكومية واعداد السياسات والأنظمة الخاصة بأمن المعلومات والتوعية والتثقيف اضافة لتنفيذ التوجهات الوطنية والاستراتيجية العامة لسلامة النظم المعلوماتية والشبكات.

ولم يقتصر التعاون الفلسطيني التونسي على الصعيد التكنولوجي فقد التقى البريد الفلسطيني مع نظيره التونسي العديد من المرات  لبحث تبادل الخبرات خاصة فيما يتعلق بإكساب وتعزيز الكادر الفلسطيني ضمن خدمة الشمول المالي وما يندرج منها من خدمات كبنك البريد والأمن البريدي، واستكمال العمل مع الجانب التونسي على القضايا الدولية بما يخص فلسطين، حيث قدم البريد التونسي الدعم والمساندة في تحقيق انجاز ملف شركات النقل الدولية لاعتماد فلسطين كواجهة شحن دولية.

وقدم مدير عام البريد الفلسطيني معاذ دراغمة شكره للبريد التونسي والذي يعتبر الداعم الأساسي لعمل البريد الفلسطيني خاصة فيما يتعلق بنظام العنونة والترميز البريدي الفلسطيني وأهميته، اضافة الى آليات عمل مكتب التبادل الدولي والفرز والأكواد الدولية، وأضاف دراغمة أن طواقم وزارة الاتصالات والبريد الفلسطيني على اطلاع دائم على التجربة التونسية فيما يتعلق بآليات عمل البريد والأمن السيبراني.

وأشار الى أن الطواقم الفلسطينية تستعرض في جميع لقاءاتها مع المسؤولين الدوليين والتونسيين بعض التحديات والمشاكل والمعيقات التي تحد من قدرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والبريد في فلسطين على مواكبة العالم بذات السرعة والتي تأتي في مقدمتها قوة الاحتلال الاسرائيلي والدعوة الى وقف الانتهاكات الاسرائيلية التي تؤثر على الاقتصاد الرقمي الفلسطيني، مشيرا في الوقت ذاته الى ضرورة تسخير التجربة التونسية في تعزيز التعاون بين الجانبين في مجالات البنى التحتية وخدمات الاتصالات والبريد والسلامة والمعلومات وبناء القدرات في هذه المجالات.

ووقعت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات خلال الخمس سنوات الماضية العديد من اتفاقيات التعاون كان لها الأثر الواضح في تعزيز مفهوم الأمن السيراني من خلال الاطلاع على تجارب الدول وفيما يتعلق بتنظيم قطاع الاتصالات والبريد ونقل المعرفة وتقديم الدعم لأجل النهوض بمستوى هذا القطاع وتسخير التجربة التونسية في مجالات البنى التحتية والامن البريدي والجمارك والنفقات والحسابات الختامية، وايجاد آليات لمعالجة المشاكل وعرض الحقوق المالية لدى الدول العربية فيما يتعلق بشركات التواصل الاجتماعي، وبلوغ التكامل العربي لحماية وتأمين المجتمعات والاقتصاد العربي في مجابهة التحديات الناتجة عن القرصنة والاستعمال غير الآمن للفضاء السيبراني.

وشارك وفود من البريد الفلسطيني في العديد من الفعاليات في تونس كان من اهمها تكريم البريد الفلسطيني خلال مشاركته في الصالون السادس للطوابع البريدية والمنتدى الدولي للطابع البريدي في مدينة صفاقس في تونس، وتم تكريمهم  بمناسبة إختيار مدينة صفاقس عاصمة للثقافة العربية لعام 2016 . حيث عرض البريد الفلسطيني مجموعة من إصدارات الطوابع ودورها في نشر ثقافة وتاريخ الشعب الفلسطيني، بحضور شخصيات مهمة من العالم وجمعيات هواة الطوابع.

وشارك البريد الفلسطيني في ورش عمل تدريبية في مجال الطوابع وقسائم المجاوبة البريدية بتونس، وحصل الموظفين على خبرات تتعلق في التدريب على سياسات ضبط البرامج السنوية لاصدارات الطوابع البريدية، اضافة الى الاطر والنصوص القانونية التي جاءت بناء على توصيات المكتب الدولي للبريد العالمي، اضافة الى استراتيجية التسويق والترويج التقليدية والرقمية المتعلقة بالطوابع البريدية.

يذكر أن تونس قد دعت اللجنة العربية الدائمة للبريد لتشكيل فريق عربي لأجل تقديم طلب عضوية دولة فلسطين في المؤتمر الاستثنائي للاتحاد البريدي العالمي المقترح لعام 2023 ، اضافة الى دعوة الإدارات البريدية العربية كافة للاستمرار في مساعدة دولة فلسطين من خلال علاقاتها الدبلوماسية مع كافة دول العالم للحصول على حقوقها البريدية المشروعة بتنفيذ قرارات الاتحاد البريدي العالمي ومجلس ادارته الخاصة بدولة فلسطين، بإغلاق الإرساليات البريدية المباشرة لدولة فلسطين وإجراء التحاسب مع فلسطين، اضافة الى إثراء رصيد دولة فلسطين في صندوق تحسين نوعية الخدمة QSF .، ودعوة الأمانة العامة لجامعة الدول العربية والإدارات العربية للمتابعة باستمرار مع الاتحاد البريدي العالمي للمساعدة لتنفيذ الدول الأعضاء في الاتحاد لمواد نظام بريد الرسائل الخاصة بتشكيل الإرساليات المغلقة وضمان توجيه تلك الإرساليات بشكل مباشر الى فلسطين، وتنفيذ قرارات الاتحاد البريدي العالمي (C 115/1999, CA 4/2008.3,CA 1/2012.1, CA 2/2020.1,  ). .

 

 

 


العودة للقائمة